منتدى سوريا فيس بوك
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا وسهلا بك
عزيزي الزائر هذه الرسالة تدل على أنك غير مسجل فتفضل بالتسجيل
لكي ترى المواضيع المختفية عن الزوار
وإن كنت عضو فتفضل بالدخول
ونتمنى منك كل ما هو مفيد لك و لنا
المواضيع الأخيرة
» عجائب النمل
الخميس أكتوبر 18, 2012 10:52 pm من طرف عقبة

» عجائب النمل
الخميس أكتوبر 04, 2012 1:09 am من طرف خالد

» عجائب النمل
الخميس أكتوبر 04, 2012 1:09 am من طرف خالد

» عجائب النمل
الخميس أكتوبر 04, 2012 1:08 am من طرف خالد

» مربعات كعكة الشوكولاته بالطبقه البيضاء
الأربعاء أكتوبر 03, 2012 11:54 pm من طرف عقبة

» ، اكتشف الأهل أن الوالد يعانى من حالة اكتئاب حادة تتطلب اللجوء إلى الطبيب النفسى، فهل هناك ارتباط بين حدوث الجلطة وبين الدخول فى حالة الاكتئاب؟
الأربعاء أكتوبر 03, 2012 11:39 pm من طرف عقبة

» شر موقع "right health" الإلكترونى دراسة دنماركية تتحدث عن مخاطر الأكل أثناء الليل، وذلك من خلال دراسة التقارير الطبية لأكثر من 2000 مريض.
الأربعاء أكتوبر 03, 2012 11:37 pm من طرف عقبة

» هل تعلم أن الماء يعالج كل الأمراض
الأربعاء أكتوبر 03, 2012 11:36 pm من طرف عقبة

» معلومات جميلة وغريبة
السبت سبتمبر 29, 2012 3:10 pm من طرف خادم الصالحين

» أرحب بالجميع
السبت سبتمبر 29, 2012 3:04 pm من طرف عقبة

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى سوريا فيس بوك على موقع حفض الصفحات

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 52 بتاريخ الأحد أكتوبر 09, 2016 11:05 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 425 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو mjxmsl فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1447 مساهمة في هذا المنتدى في 1352 موضوع
دخول

لقد نسيت كلمة السر


لا يرى البشر من بعضهم البعض إلا الظاهر ولله السرائر وفي هذا حكمة بالغةو عقاب الله للمنافقين، والمجرم هو القاطع.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا يرى البشر من بعضهم البعض إلا الظاهر ولله السرائر وفي هذا حكمة بالغةو عقاب الله للمنافقين، والمجرم هو القاطع.

مُساهمة من طرف خادم الصالحين في السبت مارس 10, 2012 2:56 pm

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد
لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين
الطاهرين، وعلى صحابته الغر الميامين، أمناء دعوته، وقادة ألويته، وارضَ
عنا وعنهم يا رب العالمين، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار
المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات.

الاستعداد لدفع خطر متوقع هو المعنى الذي يُفهم من كلمة احذر :

أيها الأخوة الكرام، مع الدرس السابع والأربعين من دروس سورة التوبة، ومع الآية الرابعة والستين وما بعدها وهي قوله تعالى:

﴿ يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ
عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ
اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ ﴾

أيها
الأخوة الكرام، أصل الحذر أن تستعد لدفع خطر متوقع، فإذا قلت لمسافر: خذ
حذرك؟ قد يسافر ومعه صديق، وقد يسافر ومعه سلاح، فالاستعداد لدفع خطر
متوقع هو المعنى الذي يُفهم من كلمة احذر، الحذر.
ولكن كيف نفهم هذه الآية الكريمة في ضوء هذا التعريف،
﴿ يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ ﴾

المنافق ما الذي يخيفه؟.
أولاً:
زمرتان من البشر واضحتان جداً، المؤمنون والكفرة، المؤمن واضح آمن بالله
خالقاً، ورباً، ومسيراً، وانصاع لمنهجه تطبيقاً وإخلاصاً، والكافر أنكر
الإيمان، وتحرك وفق شهواته، فالكافر واضح، والمؤمن واضح، إلا أن هناك صنف
ثالث، له موقف خاص يفعله إذا خلا، وموقف عام يفعله أمام المؤمنين، هذا
المنافق، المنافق له ظاهر، وله باطن، له سريرة، وله علانية، له موقف خاص،
وله موقف معلن، هذه الازدواجية عند المنافق تقتضي الحذر، فالمنافق أظهر
الإيمان أمام المؤمنين، على مكاسب يجنيها من هذا الموقف، وأخفى الكفر،
فهذا المنافق الشيء الذي يخافه كثيراً أن تنزل آية تفضحه.
حينما
سمع طفل صغير اسمه الجلاس من عمه هذه الكلمة التي قالها في البيت: لو أن
محمداً صادق فيما يقول لكنا شراً من الحمر، فحينما عرض هذا الطفل الصغير
على النبي هذه المقولة نزل قوله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ ﴾

[ سورة التوبة الآية: 74 ]

الله عز وجل سمح للبشر أن يروا الظاهر لكن السرائر لا يعلمها إلا هو :

لذلك أيها الأخوة، كلمة يحذر بالنسبة
للمنافق نفهمها أن المنافق أعلن الإيمان، وأغفل الكفر، أعلن الانسياق بأمر
الله، وأخفى المعصية سراً، فهو مزدوج الشخصية، وذو الوجهين - كما قيل- لا
يكون عند الله وجيهاً، فهذا المنافق يحذر أن تنزل آية في القرآن تفضحه،
قال تعالى:
﴿ يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ ﴾

لحكمة بالغةٍ بالغة الله عز وجل سمح للبشر أن
يروا الظاهر، لكن السرائر يعلمها الله عز وجل، فالإنسان إذا أسر سريرة
لحكمة بالغةٍ بالغة لابد من أن يكشفها الله للبشر بوقت طويل أو قصير، لذلك
قيل: يمكن أن تخدع الناس لبعض الوقت، بل أن يمكن أن تخضع بعض الناس لكل
الوقت، أما أن تخدع كل الناس لكل الوقت فهذا مستحيل وألف ألف مستحيل، لكني
أعلق وأقول: أما أن تخدع نفسك أو أن تخدع ربك فهذا مستحيل، ولا لثانية
واحدة، لقوله تعالى: ﴿ بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ ﴾

[ سورة القيامة]
﴿ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ﴾

[ سورة ق ]

فالإنسان حينما يؤمن أن الله معه كيف يعصيه؟
تعصي الإله وأنت تظهر حبه ذاك لعمري في المقال شنيع
لـو كان حبك صادق لأطعت ه إن الـمحب لمن يحب يطيع
* * *

فالمؤمن
من خصائصه أنه واضح، سريرته كعلانيته، ظاهره كباطنه، وهو مع الحق والحق لا
يخشى البحث، ولا يستحي به، الحق ينبغي أن تعلنه على الناس كافة، لأن الحق
هو الله عز وجل.
الدين قضية مصيرية تتعلق بها سلامتك وسعادتك في الدنيا والآخرة :

أريد أن أوضح نقطة دقيقة هي أن الحق يشبه
دائرة تتقاطع فيها أربعة خطوط، خط النقل الصحيح، الدين نقل، لكن هناك نقل
صحيح، و نقل غير صحيح، فالبطولة إذا نقلت أن تنقل ما هو صحيح، هناك أحاديث
لا تعد ولا تحصى موضوعة، وهناك تأويل لآيات غير صحيح، فالبطولة أن تعتمد
النص الصحيح بتأويل صحيح، لأن هذا الدين حياتك، ومستقبلك، ومصيرك.
"
إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم" سيدنا عمر يقول لابنه عبد
الله: "ابن عمر دينك دينك إنه لحمك ودمك، خذ عن الذين استقاموا، ولا تأخذ
عن الذين مالوا".
فقضية الدين قضية
خطيرة، قضية مصيرية، الإنسان قد ينجح من صف إلى صف أما بالشهادة الثانوية
فهناك علامات، هذه العلامات تحدد مصيره، قد يكون طبيباً، أو مهندساً، أو
باختصاص ليس عليه طلب إطلاقاً، بالحياة أشياء مصيرية تحدد مصير الإنسان،
إما في سعادة أبدية، أو في شقاء أبدي، فقضية الدين قضية مصيرية، ليس الدين
وردة تضعها على صدرك من حين لآخر، الدين قضية مصيرية تتعلق بها سلامتك
وسعادتك في الدنيا والآخرة.

حقيقة المنافقين :

لذلك المنافق له باطن كفري، وله ظاهر
إيماني، أراد أن يكسب من الطرفين، أراد أن يكون في تفلت كامل فيما بينه
وبين حياته الخاصة، وأراد أن يكون مع المؤمنين في الظاهر كي ينال من
مكاسبهم، هذه حقيقة المنافقين.
فلذلك المنافقون يحذرون أن تنزل:

﴿ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ ﴾

المؤمن حياته فيها طمأنينة، فيها صراحة، فيها
وضوح، لا يخشى المساءلة، ظاهره كباطنه، باطنه كظاهره، سره كعلانيته،
علانيته كسره، هذا التطابق التام بين الظاهر والباطن، بين حالته الخاصة
وحالته العامة هو سر قوته، فالحق لا يستحيا به، الحق لا يخشى البحث، الحق
يعلن على الملأ، الحق لا يقال في غرف مغلقة، لا يقال في الأقبية، الحق
يقال على الملأ، في رابعة النهار، بل يقال في الإذاعة إذاً فالحق واضح
كالشمس لا يخشى البحث، لا يستحيا به، تقوله على الملأ، تقوله وأنت واثق من
أحقيته، الحق الذي هو الدين، الحق يكاد يكون دائرة تتقاطع فيها أربعة
خطوط، خط النقل الصحيح هناك نقل موضوع، ونقل غير صحيح، ونقل موهوم، وتأويل
لنقل صحيح غير صحيح، فتتقاطع في هذه الدائرة أربعة خطوط، خط النقل الصحيح،
وخط العقل الصريح، هناك عقل تبريري، هذا عقل سيئ جداً، الهدف أن مصالحك في
المقدمة، يأتي العقل ليبرر، كأن يقول المستعمرون مثلاً: جئنا إلى هذا
البلد من أجل حريتكم، هم جاؤوا من أجل النفط، لا من أجل حريتنا.
فالعقل
الصريح أحد خصائص الحق، الحق دائرة تتقاطع بها أربعة خطوط، خط النقل
الصحيح، وخط العقل الصريح، وخط الفطرة السليمة، وخط الواقع الموضوعي، هناك
واقع مزور، لو فرضنا أن إنساناً قال: إن معظم المسلمين عندهم أكثر من
زوجة، هذا كلام غير صحيح، الذي يعدد ثلاثة في المئة فقط من مجموع البشر،
فهناك كلام غير صحيح.
إذاً أريد أن ألح
على أن الحق دائرة تتقاطع فيها أربعة خطوط، خط النقل الصحيح، وخط العقل
الصريح، وخط الفطرة السليمة، وخط الواقع الموضوعي، هذه كلها تتوافر في
الحق، والحق هو هذا الدين، والحق هو الوحي، والحق هو السيرة والسنة، والحق
ما جاء به الوحي السماوي.
لذلك هؤلاء المنافقون يحذرون أن تنزل آية تفضحهم،
﴿ يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ ﴾

غيب المستقبل لا يعلمه إلا الله عز وجل :

بالمناسبة عندنا شيء اسمه غيب، عندنا غيب
الماضي، وغيب الحاضر، وغيب المستقبل، وغيب مكاني، وغيب زماني، فغيب
الماضي، والحاضر، والمستقبل غيب زماني، وأنت في هذا البلد لا تدري ما يكون
في بلد آخر هذا غيب مكاني.
فلذلك النقطة
الدقيقة جداً أن غيب المستقبل لا يعلمه إلا الله، وأي إنسان يدعي أنه يعلم
الغيب فهو كاذب، لأن الله سبحانه وتعالى يقول عن رسول الله قل:
﴿ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ ﴾

[ سورة الأنعام الآية: 50]

أما
الذي ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يتعلق بأشراط الساعة هذا
من إخبار الله له، هذا بذاته لا يعلم الغيب، أي بشر كائن من كان حتى
الأنبياء لا يعلمون الغيب، أما إذا تحدثوا عن المستقبل فإخبار الله لهم عن
هذا المستقبل.
الحق لا يخشى البحث لأن الحق هو الله عز وجل :

أيها الأخوة الكرام، المنافق أبطل الكفر
وأظهر الإيمان، إذاً هو يخاف أن تنزل سورة تفضحه، أما المؤمن فواضح وضوح
الشمس، ليله كنهاره، سره كعلانيته، ما يضمر كما يعلم، هذه صفة بالإنسان
رائعة جداً، واضح، ليس معه حالة قلق، حالة خوف، حالة وجل، واضح، يقول
النبي الكريم:

((قَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لَيْلُهَا كَنَهَارِهَا لَا يَزِيغُ عَنْهَا بَعْدِي إِلَّا هَالِكٌ))

[ ابن ماجه عن العرباض ]

لذلك
مرة ثانية: الحق لا يخشى البحث، والحق لا يستحيا به، والحق يعلن على الملأ
ولا أحد على وجه الأرض يستطيع أن ينطق بكلمة، لأن الحق هو الله عز وجل،
والحق أساسه نقل صحيح، وعقل صريح، وفطرة سليمة، وواقع موضوعي، الواقع
المزور يتناقض مع الحق، الفطرة المنطمسة تتناقض مع الحق، العقل التبريري
يتناقض مع الحق، النص الموضوع يتناقض مع الحق، لابد من نقل صحيح، وعقل
صريح، وفطرة سليمة، وواقع موضوعي.
الغيب و أنواعه :

الآن ما دام الحديث عن الغيب، عندنا غيب
المستقبل، هذا لا يعلمه إلا الله، حتى الأنبياء والمرسلون لا يعلمون
الغيب، أما غيب الماضي فغاب عنا، لكن الله عز وجل أخبرنا بأشياء كثيرة من
غيب الماضي، والدليل قوله تعالى:
﴿ تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا ﴾

[ سورة هود الآية: 49]

وأحد دلائل نبوة النبي أن الله سبحانه وتعالى أخبره بقصص وحوادث من عالم الغيب الماضي.
هناك شيء آخر: غيب المستقبل في بعض الآيات أخبر الله عنه، هناك شيء يلفت النظر الله عز وجل قال:
﴿ غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ ﴾

[ سورة الروم]

غلبت فعل ماض.
﴿
وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ
لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ
الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ ﴾

[ سورة الروم]

أولاً:
استنباطان دقيقان من خلال هذه الآية، الاستنباط الأول: أن غيب المستقبل لا
يعلمه إلا الله، وأنه أخبر أنبياءه عن أشياء لم تقع، لكنها سوف تقع كهذه
الآية.
لكن هناك شيء ثان، قال:
﴿ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴾

معنى
ذلك هناك قواسم مشتركة بين الأديان السماوية، قواسم مشتركة بين الحق، بين
أهل الحق، فمن علامة إيمانك أنك تقدر من هم على شاكلتك في الدعوة إلى
الله.
الدعوة إلى الله دعوتان :

لهذا أقول دائماً: الدعوة إلى الله دعوتان،
دعوة إلى الله خالصة، ودعوة إلى الذات مغلفة بدعوة إلى الله، فالدعوة إلى
الله الخالصة أساسها الاتباع.
﴿ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ﴾

[ سورة الأحقاف الآية: 9]

والدعوة إلى الله الخالصة أساسها التعاون.
﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ﴾

[ سورة المائدة الآية: 2]

والدعوة
إلى الله الخالصة أساسها الاعتراف بالآخر، بينما الدعوة إلى الله المغلفة
بدعوة إلى الذات أساسها الابتداع لا الاتباع، والدعوة إلى الذات المغلفة
بالدعوة إلى الله أساسها عدم التعاون، التنافس، والدعوة إلى الذات المغلفة
بدعوة إلى الله أساسها إلغاء الآخر بالمصطلح المعاصر إقصاء الآخر، فالمؤمن
ليس إقصائياً، هو يدعو إلى الله، يتبع لا يبتدع، يتعاون لا يتنافس، يقدر
الآخر، لا يلغي وجوده.
كل شيء وقع أراده الله وإرادة الله متعلقة بالحكمة المطلقة :

إذاً هذا غيب المستقبل قد أخبر الله عنه، مثلاً:

﴿ سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا ﴾

[ سورة البقرة الآية: 142]

هذا شيء لم يقال بعد،
﴿ سَيَقُولُ ﴾

هؤلاء السفهاء وصفوا بأنهم سفهاء، فلو سكتوا لأبطلوا هذه الآية، سكتوا فقط.
﴿
تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا
كَسَبَ * سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ * وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ
الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ ﴾

[ سورة المسد]

لو
أن أبا لهب توجه إلى النبي وأعلن إسلامه ظاهراً ألغى هذه السورة، لو أن
السفهاء سكتوا ألغوا هذه الآية، إذاً هذا يستنبط منه أن الله سبحانه
وتعالى طليق الإرادة، الأمر بيد الله عز وجل الله: ﴿ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ ﴾

[ سورة هود]

لو أن هؤلاء السفهاء سكتوا ولم يقولوا لأبطلوا هذه الآية، هذا يستنبط منه أن الله عز وجل
﴿ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ﴾

كل شيء وقع أراده الله، وكل شيء أراده الله وقع، وإرادة الله متعلقة بالحكمة المطلقة، والحكمة المطلقة متعلقة بالخير المطلق.
أي إنسان يدّعي أنه يعلم الغيب فهو إنسان كاذب :

أيها الأخوة، لذلك هذه الآيات التي تتحدث عن أقوام سابقين تلخصها الآية الكريمة:

﴿ تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ ﴾

غيب الماضي الإخبار عنه دليل نبوة هذا النبي
الكريم، وغيب الحاضر قد يكون شيء حدث في مكان آخر، هو غاب عنك مع أنه وقع،
وقع في الوقت نفسه هذا غيب الحاضر، أحياناً ربنا عز وجل أخبرنا عنه.
الآن
أي إنسان يدّعي أنه يعلم الغيب فهو كاذب وهذه حقيقة مهمة جداً، فلذلك هذه
الآية تلغي عمل المشعوذين، والدجالين، والكذابين، والقصاصين، وكل إنسان
يوهم أنه يعلم الغيب فهو كاذب، كاذب وينبغي أن تركله بقدمك، لأن الله عز
وجل اختص بعلم الغيب، لكن أحياناً تقتضي حكمته أن ينبئ أنبياءه أو النبي
الكريم عن أحداث سوف تقع مصداقاً لنبوته، هذا من إعلام الله له وليس من
علمه بذاته.
الابتعاد عن وضع المواضيع المقدسة الإلهية في مجال اللعب :

أيها الأخوة الكرام،

﴿ يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ
عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ
اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ ﴾

أحياناً كان المنافقون إذا جلسوا مع بعضهم
بعضاً يتحدثون عن هذا النبي، وعن هذا القرآن بسخرية لاذعة، فقيل:
أتستهزئون بهذا المنهج العظيم؟ بالقرآن الكريم؟ الآية الكريمة: ﴿ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ ﴾

هذا الأمر أمر تحدّ وأمر توبيخ،
﴿ قُلِ اسْتَهْزِئُوا ﴾

سوف تعلمون نتائج هذا الاستهزاء، فالإنسان ينبغي أن يبتعد عن أن يضع المواضيع المقدسة الإلهية في مجال اللعب أحياناً،
﴿ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ ﴾
: ﴿
وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ
قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ﴾

[ سورة التوبة]

أشقى الناس من كان في خندق معاد للحق :

أيها الأخوة الكرام، بعض الكفار كانوا إذا
جلسوا فيما بينهم، حينما علموا أن بعض أقوالهم كان ينزل بها وحي فكانوا
يقولون: لا داعي أن نتكلم حتى لا ينزل فينا قرآن، هذا من أقوالهم، لا داعي
أن نتكلم حتى لا ينزل فينا قرآن، لكن من هو أشقى الناس؟ هو الذي يكون
بخندق معادٍ للحق، أشقى الأشقياء الذي كان في خندق آخر غير خندق الحق، لأن
الله سبحانه وتعالى يبين أن بيده كل شيء، وأن كيد الله متين، والمتانة صفة
مادة تتحمل الشد، عندنا مقاومة قوى الشد، المادة التي تقاوم قوى الشد
نسميها بالمادة المتينة، والمادة التي تقاوم قوى الضغط نسميها بالمادة
القاسية، من أمتن المواد في الأرض الفولاذ المضفور، خيط من الفولاذ قطره
ميلي متر، يحمل مئتي كيلو، فإذا كان الفولاذ مضفوراً يحمل أكثر، الآن
المصاعد بالفولاذ المضفور، التل فريك بالفولاذ المضفور، الأشياء التي
تتحمل أوزاناً كبيرة جداً نعلقها بالفولاذ المضفور، فالفولاذ المضفور أمتن
معادن في الأرض، والمتانة مقاومة قوى الشد، أما أقسى مادة في الأرض
الألماس تقاوم قوى الضغط، مثلاً الاسمنت السنتمتر المربع أو المكعب منه
يتحمل خمسمئة وخمسين كيلو ولا ينكسر، بينما هذا السنتيمتر المكعب لو وضعته
بين فكين وسحبته يكسر على خمسة كيلو، لذلك الاسمنت ينبغي أن يكون مسلحاً،
مقاومة قوى الضغط عالية جداً، أما مقاومة قوى الشد فضعيفة جداً، فلابد من
إسمنت مسلح، التسليح ليقاوم قوى الشد لا قوى الضغط، الآن ما علاقة هذا
الكلام بالآية في قوله تعالى:
﴿ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ﴾

[ سورة الأعراف]

أي
هذا الكافر مربوط بحبل لكنه مرخى، ففي أية لحظة يشد هذا الحبل فإذا هو في
قبضة الله، وهذا أكبر وهم يدمر الكافر، لا يدخل الله في حساباته أبداً،
يعتمد على قوته، على ذكائه، على معلوماته، على من حوله، على جمعه الغفير،
وينسى الله عز وجل، لكنه يفاجأ من حيث لا يحتسب، عرفت الله من نقض
العزائم، فالذي يعتمد على إمكاناته، وعلى عقله، وعلى ماله، وعلى من حوله،
وينسى الله، أنا أرى أن أغبى الأغبياء في الأرض هم الذين ما أدخلوا الله
في حساباتهم، ﴿ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ﴾

المتانة مقاومة قوى الشد.
من ابتغى أمراً بمعصية كان أبعد مما رجا وأقرب مما اتقى :

الآية التي تقول:

﴿ يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِئُوا ﴾

هذا أمر تحدٍّ، استهزئ وسوف تحاسب، لكن أن تكون
في خندق معادٍ للحق؟ أن تكون تحت وعيد إلهي؟ هذا شيء مخيف، فهذا هو الغباء
بعينه، أن تنسى أن الله بيده كل شيء، وأن مرجعك إليه، ومصيرك إليه، وحياتك
بيده، وموتك بيده، ورزقك بيده، والسعادة بيده، والشقاء بيده، لذلك لما
الله عز وجل قال: ﴿ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة الأنفال]

شيء رائع جداً، قال:
﴿ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ﴾

[ سورة الحديد]

هذه معية عامة، معكم بعلمه، أما إن قال:
﴿ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾

هذه
معية خاصة، معكم بالتوفيق، معكم بالحفظ، معكم بالنصر، معكم بالتأييد، فإذا
كان الله معك فمن عليك؟ وإذا كان عليك فمن معك؟ لذلك معية الله ثمينة جداً.
أيها الأخوة الكرام،
﴿ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ ﴾

من ابتغى أمراً بمعصية كان أبعد مما رجا وأقرب مما اتقى،
﴿ إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ ﴾

تناقض العبث مع الدين :

﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ ﴾

مثلاً للتقريب: أستاذ جامعي أمامه ورق للطلاب
وعليها يضع العلامات، وكلمة العلامات تعني مصير هذا الطالب بالنجاح أو
الرسوب، النجاح أي أخذ شهادة عليا، وتعين بوظيفة راقية، وتزوج، هل من
الممكن أن يجرب الأستاذ قلمه على هذه الأوراق؟ إنسان يأخذ صفراً بشكل
عابث؟ العبث يتناقض مع هذا الدين. ﴿ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ ﴾

[ سورة المؤمنين]

كلام دقيق.
الحق و الباطل :

ما هو الحق؟ الحق هو الله، لكن من بعض تعريفات الحق لأن هناك آيات كثيرة جداً، بالمئات:

﴿ أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ ﴾

[ سورة فاطر الآية: 24]

ما
هو الحق؟ الحق الشيء الثابت والدائم، الثبات والديمومة، ما هو الباطل؟
الشيء العابث والزائل، مثلاً: نحن ممكن أن نعمل سيركاً، السيرك يعمل لمدة
أسبوعين أو ثلاثة، فالبناء عبارة عن خيام وأشياء للتسلية، فيل مثلاً، بعض
الحيوانات، بعض الألعاب البهلوانية، هذا السيرك، فالسيرك هدفه إمضاء الوقت
فقط، تسلية، فالهدف ليس هدفاً عظيماً، هدف زائل وعابث، أما الحق كتأسيس
جامعة من أجل تخريج قادة للأمة، يجب أن يكون بناؤها ضخماً قد يعيش مئات
السنين، فالفرق بين بناء لهدف نبيل كالجامعات و المساجد مثلاً وبين بناء
لهدف رخيص كالسيرك كالفرق بين الحق و الباطل.
فالشيء
الحق هو ثابت وله هدف كبير، هادف وثابت، والباطل زائل وعابث، فحيثما قرأت
كلمة الحق في القرآن، أنزل هذا الكتاب بالحق، لهدف كبير أن تسعد في
الدارين، وهذا الحق لا يتبدل ولا يتغير، تمر أمم، شعوب، أقوام، رخاء، شدة،
الحق ثابت، ومبادئ الحق ثابتة.
بطولة المؤمن أن يكون مع الحق وليس مع الباطل :

لذلك:

﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا
كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ
كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ﴾

اللعب عمل عابث، إذا لم يكن هناك إيذاء للآخرين
ممكن، لكن ألا يكون في موضوعات خطيرة، الموضوع الخطير ممنوع أن يكون عرضة
للعب والعبث، هناك آية كريمة تقول: ﴿ وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا
بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ * مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ
أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

[ سورة الدخان]
﴿ مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ ﴾

بالحق
لهدف كبير، الحق ثابت، أحياناً تقرأ كثيراً، تراجع كثيراً، لكن الحق ثابت
لا يتغير، طوبى لمن كان مع الحق، والويل لمن كان مع الباطل، الباطل زائل،
في شمال الأرض كان الفكر الإلحادي منتشراً لمدة سبعين أو ثمانين سنة ثم
تهاوى وأصبح زاهقاً. ﴿ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً ﴾

[ سورة الإسراء]

زهوق صيغة مبالغة، أكبر باطل زائل، ومليون باطل زائل، فكل بطولة المؤمن أنه مع الحق وليس مع الباطل.
إذاً الآية الكريمة:
﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ ﴾

الله عاتبهم وقال:
﴿ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ﴾

أيعقل
أن تكون الموضوعات الكبرى في الحياة، موضوع الإيمان بالله، الإيمان برسول
الله، الإيمان بكتاب الله موضع الاستهزاء وموضع لعب؟ لذلك قال تعالى: ﴿ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ
إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً
بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ ﴾

[ سورة التوبة]

رحمة الله عز وجل رحمة واسعة :

هناك ملمح دقيق: هم لم يؤمنوا، لكن أعلنوا إيمانهم، هم قدموا هوية لهم أنهم مؤمنون فربنا عز وجل بهذا المعنى ذكر هذا الكلام،

﴿ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ﴾

بعد أن أعطيتم أنفسكم هوية إيمانية، وحصلتم بها مكاسب كبيرة، وأنتم تبطنون الكفر،
﴿ قَدْ كَفَرْتُمْ ﴾

كنتم بنظر الآخرين مؤمنين فلما عبرتم عن هذه السخرية وهذا الاستهزاء بالكتاب والسنة أصبحتم كافرين
﴿ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ﴾

لكن رحمة الله عز وجل قال:
﴿ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ ﴾

أي هؤلاء المنافقون الذين سخروا من دين الله، من كتاب الله، من رسول الله، لو أنهم عادوا لقبلهم الله عز وجل.
(( إذا رجع العبد العاصي إلى الله نادى منادٍ في السماوات والأرض أن هنئوا فلاناً فقد اصطلح مع الله ))

[ حديث قدسي]



والآية واضحة جداً:
﴿قُلْ
يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا
مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً ﴾

[ سورة الزمر الآية: 53]

فلذلك قال بعض علماء التفسير: هذه أرجى آية في كتاب الله،
﴿
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا
تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ
جَمِيعاً ﴾

المغفرة تكون بعد الإيمان بالله عز وجل :

لكن لو تابعنها:

﴿ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ ﴾

[ سورة الزمر الآية: 54]

المغفرة تكون بعد الإيمان، لذلك:
﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ﴾

[ سورة النساء الآية: 48]

الشيء الدقيق:
﴿ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ ﴾

أي
تابت ورجعت، المنافقون سخروا من هذا الدين، من هذا الكتاب، من هذا النبي،
ومع ذلك إن عادوا إلى الله انتهى كل شيء، فلذلك ما دام القلب ينبض أنت في
بحبوحة المغفرة: ﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ﴾

[ سورة الأنفال الآية: 33]

ما دامت سنتك قائمة فيهم هم في مأمن من عذاب الله، لكن عندنا مأمن ثان:
﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴾

[ سورة الأنفال الآية: 33]

لذلك:

﴿ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ ﴾

هؤلاء الذين سخروا من الكتاب، والسنة، ومن رسول الله، إذا تابوا وعادوا إلى الله، فالله يتوب عليهم.
من أصرّ على كفره و طغيانه فالنار مثوى له :

﴿ نُعَذِّبْ طَائِفَةً ﴾

مصرة على كفرها، وعلى نفاقها،
﴿ بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ ﴾

ما معنى مجرمين؟ أنت حينما تجرم أي تقطع، كمن
جرم اللحم عن العظم، قطع اللحم، فهذا الذي أخذ هذا الموقف وأصر عليه قطع
نفسه عن الحق، صار هو في واد والحق في واد آخر، هذا هو الجرم الكبير أن
تكون في خندق معادٍ للحق، أن تكون في طرف آخر، لا مع أهل الحق. ﴿ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ ﴾

جرموا أنفسهم أي قطعوها عن الحق، أصبحوا في خندق معادٍ للحق، أصبحوا هم في مكان والحق في مكان آخر، أما المؤمن فمع الحق دائماً.
لذلك الآيات:
﴿
يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ
تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ
مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ * وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا
كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ
كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ
إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً
بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ ﴾

والحمد لله رب العالمين

خادم الصالحين
عضو راقي
عضو راقي

عدد المساهمات : 1055
نقاط : 3171
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى